لاحظ جسمك لتكتشف العلل

لاحظ جسمك لتكتشف العلل

يجب أن نبحث في أجسامنا عن كل مظهر غير طبيعي لكي نتعرف على وضعنا الصحي الحالي. والكثير من الأمراض يمكن علاجها بسهولة بمجرد اكتشاف أعراضها الظاهرة على أجسامنا. وتحدثنا في عدد سابق عن اللسان، ونتحدث اليوم عن باقي أجزاء الجسم.

بقلم: زينب قربان

zainabqurban5@hotmail.com

الرأس:

إن وجود قشرة في الرأس يمكن أن يكون نتيجة نمو زائد للخمائر أو نقص للأحماض الدهنية الأساسية، فيتامين ب6، أو السيلينيوم.

لعلاج هذه المشكلة:

< تناول ملعقتين متوسطتين من زيت بذر الكتان يومياً.

< تناول عشبة البوداركو المضاد للفطريات. وقلل فوراً من تناول الأطعمة السكرية.

< تناول الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الإنزيمات مثل الخضراوات الطازجة بمختلف أصنافها.

< أضف المكملات التالية إلى طعامك: السيلينيوم (200 ميكروجرام)، البيوتين (600 ميكروجرام)، وكبسولات فطر الريتشي.

< اغسل شعرك بشامبو الكامومايل أو شامبو شجرة الشاي. وبعد الغسيل اشطف شعرك بكوب من خل التفاح مع 10 نقاط من زيت النعناع.

العروق القريبة من سطح الوجه على الخدين (الأوردة المرتفعة):

هي علامة على نقص الإنزيمات الهاضمة وقلة الحامض المعدي.

لعلاج هذه الظاهرة:

< تناول مكملات حمض الهيدروكلوريك قرص واحد قبل الوجبات الكبيرة يومياً.

< تناول الإنزيمات الهاضمة مع رشفة ماء أثناء الوجبة.

< تناول ملعقة متوسطة من خل التفاح قبل الوجبات.

< امتنع عن شرب السوائل أثناء تناول الوجبة.

< تناول الأطعمة الغنية بالإنزيمات مثل الحبوب المبرعمة والفواكه والخضراوات النيئة.

الشقوق خلف الأذنين:

هي علامة على نقص الزنك. ونقص الزنك مشكلة تتطلب وقتاً طويلاً لعلاجها، من ستة أشهر على الأقل حتى عام.

ولعلاج هذا العرض:

< تناول كبسولات جلوكونات الزنك 15 مجم مرة واحدة يومياً، ثم زد المقدار إلى مرتين يومياً.

< تناول بذور القرع اليقطين وبذور السمسم يومياً.

خروج الشمع من الأذنين:

دليل على نقص في الأحماض الدهنية الأساسية. وهي مشكلة شائعة بسبب عزوف الناس عن تناول الدهون والزيوت الطبيعية النافعة خوفاً من السمنة وارتفاع الكولسترول. وهذا اعتقاد خاطئ تماماً. وبالمقابل هناك أشخاص يتناولون الدهون والزيوت الضارة في وجباتهم الغذائية. وفي كلتا الحالتين فإن الغذاء يصبح فقيراً في الأحماض الدهنية الأساسية، مما يتسبب في ظهور المشاكل والأمراض.

ولعلاج مشكلة خروج شمع من الأذنين:

< تناول بذور أو زيت بذر الكتان يومياً.

< تناول زيت زهرة الربيع أو أوميجا3 يومياً.

< قلل من تناول منتجات ألبان الأبقار.

الأظافر المكسورة أو المشقوقة:

هي دليل على أن الكبد يحتاج للمساعدة. وقد تكون أيضاً علامة على نقص الكالسيوم أو الزنك أو الأحماض الدهنية الأساسية أو أحماض المعدة.

لعلاج هذه المشكلة:

< تناول عشب الكعيب (شوكة مريم) يومياً لتنظيف وتنشيط الكبد.

< تناول البروكلي، الملفوف الكرنب، الحبوب الكاملة، الهندباء البرية، وجميع أنواع الحبوب والطحالب البحرية.

< اشرب شاي القراص يومياً، فهو دواء عام يساعد على توصيل العناصر الغذائية إلى الجسم.

البقع البيضاء على الأظافر

والشقوق على الجلد، والبثور على أطراف الأصابع: هي علامة مشهورة تدل على نقص الزنك وانخفاضه بدرجة كبيرة.

ولعلاج هذا النقص وحل تلك المشكلات:

< تناول قرص من مكمل الزنك بمقدار 15 مجم يومياً.

< تناول بذور اليقطين ودوار الشمس.

الأصابع أو اليدان المنتفختان:

هي علامة على نقص فيتامين B6.

لعلاج هذه المشكلة:

< تناول الكثير من الأطعمة الغنية بفيتامين B، مثل الأفوكادو، الأرز البني، بذور دوار الشمس، الحنطة السوداء، والبقول.

< تناول مكمل فيتامين B6 بمقدار 35 مجم يومياً.

جلد أحمر محرشف على اليدين:

من الممكن أن يكون ذلك علامة على نقص الزنك والأحماض الدهنية الأساسية وفيتامين C وفيتامين H. ومن الممكن أن يكون الجلد الأحمر المحرشف أيضاً علامة على الحساسية.

لعلاج هذه المشكلة:

< جرب تناول 25 مجم من الزنك يومياً.

< تناول يوميا أوميجا 3، 6، 9. من خلال الكبسولات الغذائية أو تناول زيت الزيتون المعصور على البارد، زيت بذر الكتان، زيت زهرة الربيع، أو زيت السمك.

< تناول الأطعمة الغنية بفيتامين C مثل الفواكه الطازجة والخضراوات النيئة.

< قم بعمل اختبارات الحساسية. وامتنع عن منتجات القمح والشيكولاتة الأكثر تسبباً في حالات الحساسية من الطعام. حتى تتأكد أنهما ليسا السبب في هذه الحالة.

العينان:

الجزء الداخلي للجفن السفلى للعين باهت:

عند شد الجفن السفلي للعين للأسفل. يجب أن يكون الجزء الداخلي للعين أحمر وردياً. ولكن إذا كان هذا الجزء باهتاً جداً، فقد يكون ذلك دليلاً على الإصابة بالأنيميا. أو الحاجة إلى الحديد مع فيتامين B المركب و B12.

الحل:

< يجب عمل فحص للدم.

< يجب استشارة طبيب عام أو متخصص في علم التغذية.

< ابدأ بتناول مكملات الغذاء السائلة، ومن ثم ابدأ بتناول مكملات المعادن والفيتامينات يومياً.

دوائر سوداء تحت العينين:

هي دليل على حساسية من الطعام، أو ضعف في الكلية.

< غير برنامجك الغذائي والأطعمة التي تتناولها، ولا تأكل نفس الطعام كل يوم.

< زد من قوة الكليتين بتناول الأطعمة التالية: الشعير, القرنفل، قشر القرفة، الحلبة، الثوم، الزنجبيل، توت العليق، التوت الشوكي، الشيزاندرا، فول أدوكي، الفاصوليا، الفول الأسود، ثمر الورد البري، الهندباء، عنب الدب، التوت الأزرق، السلمون، التونة، أعشاب البحر، الكلوريلا، الجوز، مكملات المغنيسيوم (300 مجم يوميا)، وعشبة ذنب الخيل.

الشقوق في كل ركن من أركان الفم:

هي علامة على نقص فيتامين B2.

الحل:

< اشرب كوبين من شاي القراص يومياً.

< تناول مكمل فيتامين B المركب (50 مجم) يومياً.

< اشرب عصير الجزر الطازج يومياً مع ملعقة صغيرة من طحالب السبيريولينا يومياً.

< أكثر من تناول الخضراوات ذات الأوراق الداكنة، اللوز، والبقدونس.

انتفاخ الشفة السفلى:

إذا تغيرت الشفة السفلى عن وضعها الطبيعي وازدادت انتفاخاً، فذلك دليل على ركود الهضم والإصابة بالإمساك. وقضاء الحاجة يومياً لا يعني عدم الإصابة بالإمساك. فبعض الأطعمة التي نأكلها لا تخرج من الجسم بالكفاءة التي يجب أن تخرج بها.

لعلاج هذه المشكلة:

< تناول أطعمة بسيطة، واجمع بين الأطعمة جمعاً صحيحاً.

< اشرب شاي الأعشاب الساخن مثل شراب الينسون، البابونج، الحلبة، وغيرها.

< تناول شوربة الخضار.

< تناول مكملات الإنزيمات الهاضمة مع الإسبيريولينا.

ضعف مناطق التقاء الكتف بالذراع:

ذلك دليل على نقص فيتامين B12.

لحل هذه المشكلة:

< من المفيد أخذ أقراص B12 التي توضع تحت اللسان.

< أخذ حقن B12 بالوريد تحت إشراف الطبيب.

نتوءات وبثور صغيرة على الذراع:

قد تكون علامة على نقص البيتا كاروتين وفيتامين B المركب والأحماض الدهنية الأساسية.

لحل تلك المشكلة:

< تناول مكملات البيتا كاروتين (15 مجم) يومياً.

< تناول فيتامين B المركب (50 مجم) يومياً.

< تناول الأحماض الدهنية الأساسية (500 ميكروجرام) يومياً.

< تناول إنزيمات مهضمة للمساعدة على امتصاص العناصر الغذائية الأخرى.

< تناول الأطعمة الغنية بفيتامين B12، مثل البراعم والسمك وحساء الميزو.

البقع الحمراء في مقدمة الفخذ:

قد يكون دليلاً على نقص فيتامين A.

الحل:

< تناول الإسبيريولينا، فهو طعام فائق في القيم الغذائية والعناصر النادرة. وغني جداً بالبيتا كاروتين، الذي يتحول في الكبد إلى فيتامين A بحسب حاجة الجسم.

< تناول مكمل فيتامينات متعددة يومياً.

< أكثر من تناول: البروكلي، البقدونس، الكرنب، القرع، الجزر، الفلفل الأحمر، السلمون، البطاطا الحلوة، اللفت، الشمام، البابايا، القرع الأصفر.

التهاب الركبتين:

إذا شعرت بالتهاب في المكان الذي يلتقي به رأس الركبة بالعظمة الرئيسية في الساق. فقد يكون ذلك علامة على نقص في الفيتامينات والمعادن.

الحل:

< تناول مكمل معادن وفيتامينات لمدة شهرين أو ثلاثة.

التهاب عظمة الساق السفلى:

< إذا شعرت بالتهاب في عظمة الساق السفلى عند الضغط عليها، فقد يكون ذلك علامة على نقص الفيتامينات والمعادن.

لعلاج هذه المشكلة:

< تناول الكالسيوم (1000 مجم يومياً).

< تناول النياسين أميد (500 ميكروجرام يومياً).

تقلصات الساقين:

إن آلام تقلص الساقين تدل على أن مستويات الكالسيوم منخفضة في الجسم، وكذلك المغنيسيوم، فهو مطلوب لنقل الكالسيوم إلى العظام.

لعلاج هذه الحالة:

< تناول 750 مجم من المغنيسيوم يومياً مع 500 مجم من الكالسيوم مرتين يومياً.

< أضف أعشاب البحر إلى طعامك.

< أكثر من تناول الخضراوات ذات الأوراق الخضراء.

< إذا كنت تلعب الرياضة وتتدرب كثيراً وتعرق، فمن الأفضل تناول مكمل المغنيسيوم بعد التدريب.

الدوالي:

هي علامة على نقص التغذية واحتقان الكبد.

لعلاج هذه المشكلة:

< اشرب شاي الهندباء يومياً، لإزالة احتقان الكبد.

< أضف ملعقة كبيرة من زيت الكتان إلى وجباتك.

< تناول كبسولة من عشب الكعيب مرتين يومياً لتنظيف وتنشيط الكبد.

< تناول الأطعمة المغذية للكبد، مثل القرنبيط، البروكلي، والكرنب.

المعدة الضعيفة المؤلمة والمليئة بالغازات:

هي دليل على نقص الأحماض المعدية والإنزيمات المهضمة.

الحل:

< تناول مكمل حمض الهيدروكلوريك.

< تناول إنزيمات مهضمة مع كل وجبة.

< قلل من منتجات الألبان البقرية لأن معظم الناس لا تتمكن معداتهم من تفكيك جزيئاتها.

< قم بتدليك منطقة البطن 20 مرة باتجاه عقارب الساعة و20 مرة عكس عقارب الساعة. وكرر ذلك مرتين إلى ثلاث مرات يومياً.

تغضب الأم كثيرا وهي تشاهد طفلها الصغير وقد وضع القلم بفمه وأخذ يمضغ فيه وكأنه طعام. وهي عادة سيئة تنتشر بين الصغار وخاصة الذين تتراوح أعمارهم بين أربعة أشهر وست سنوات.. حيث يميلون دائما إلى وضع الأشياء في فمهم سواء كان ذلك الأقلام أو الممحاة أو المسطرة أو حتى العملة الفضية أو الغطاء المعدني أو البلاستيك لعبوات الحليب والماء.

ويحدث في كثير من الأحيان أن يبتلع الطفل أيا من هذه الأشياء، وقتها تنزعج الأم وتقع في حيرة من أمرها. فإلى أي مكان يجب أن تذهب؟ وكيف يمكنها الخروج من هذا المأزق؟ خلال سطورنا التالية سوف نقدم لك كل ما يدور بخلدك بشأن هذه الحالة. فكوني معنا.

كيف نتعرف على هذه الحالة؟

كيف تعرفين أن طفلك قام بابتلاع شيء ما وخاصة إذا كان صغيرا لا يعرف الكلام، أو ربما يكون خائفا فلا يخبرك؟ إذا قام الطفل بابتلاع هذا الشيء أمام عينيك فهنا يكون لديك يقين بالأمر ومن ثم تتصرفين على هذا الأساس. أما إذا ابتلع أي شيء دون أن تكوني حاضرة فهناك بعض العلامات التي تظهر عليه والتي ربما تساعدك في اكتشاف الأمر. فمن الممكن أن يعاني من آلام في الرقبة أو الحلق وربما يجد صعوبة بالغة في عملية بلع الطعام كل هذه المؤشرات يجب أن تثير فضولك وبالتالي تقومين بسؤاله هل قام بابتلاع أحد الأشياء؟

وهناك بعض المؤشرات الأخرى مثل الكحة وسماع صوت أزيز عند التنفس وأحيانا آلام في البطن. وما نريد التنويه عليه هو ضرورة أن تهدأ الأم في مثل هذه الحالات ولا يجب أن تهلع أو تنزعج كما نرى بعض الأمهات. فالأمر في غاية السهولة واليسر. فغالبا لا تشكل هذه الحالة أي درجة من الخطورة. ومعظم الأطفال يمكنهم أن يسترجعوا هذه الأشياء عن طريق القيء أو الكحة.

وفي بعض الحالات الأخرى تمر هذه الأشياء في الطريق الطبيعي للطعام وفي النهاية يتخلص منها الطفل بكل بسهولة. وينصح الأطباء بعدم إعطاء الطفل أي أدوية. حيث تسارع بعض الأمهات إلى إعطاء الطفل أحد أنواع الملينات حتى تساعد طفلها على إخراج هذا الشيء بسرعة وهو من الأمور غير المستحبة.

وليس هناك حاجة لتغيير النظام الغذائي للطفل خلال وجود هذا الشيء ببطنه. والأهم من ذلك كله أن تراقب الأم مرات التبرز لدى الطفل وأن تتأكد من إنزاله لهذا الشيء الذي ابتلعه وذلك برؤيتها له بعينها ولا تعتمد على الطفل في هذا الأمر.

اللجوء إلى الطبيب

تعتمد خطورة هذه الحالة على حجم وشكل الشيء الذي تم ابتلاعه، فعندما يبتلع الطفل شيئا أملسا فلا خوف من ذلك أما إذا ابتلع شيئا مدببا مثل الدبوس أو الإبرة فهنا يجب ألا نتوانى عن استشارة الطبيب. وهناك شيء آخر يجب أخذه في الاعتبار ألا وهو مكان استقرار هذا الشيء بالجسم، فالشيء الذي يلتصق بالمريء يجب أن يزال على وجه السرعة أما عندما يصل هذا الشيء إلى منطقة المعدة فهنا لا يجب أن نقلق نهائيا فهو في مساره الطبيعي للخروج من الجسم بدون أي مشاكل. وتستمر رحلة هذا الشيء الغريب داخل الجسم عادة لمدة يومين وفي حالات قليلة قد تمتد هذه المدة من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وخلال هذه الفترة يمكن للطبيب أن يوصي بعمل أشعة (X) إكس على منطقة البطن والصدر للتعرف على مكان هذا الشيء الغريب.

الاستدعاء الفوري للطبيب

في بعض الحالات، قد يكون حجم هذا الشيء الذي ابتلعه طفلك كبيرا أو مدببا وبه أكثر من رأس وبالتالي يصعب تحريكه أو يلتصق ببعض أجزاء الجهاز الهضمي ومن هنا يجب اللجوء فورا إلى الطبيب وسوف تلاحظين وجود بعض الأعراض والتي توجب عليك استشارة الطبيب فور حدوثها. مثال ذلك القيء الشديد وسيلان اللعاب بصورة مفرطة والآلام الشديدة بالرقبة والحلق وعدم القدرة على البلع نهائيا. كما يمكن أن تظهر بعض العلامات الأكثر خطورة مثل آلام البطن الشديدة أو وجود دم بالبراز أو ارتفاع درجة الحرارة. في مثل هذه الحالات يجب أن تسرعي بطفلك إلى الطبيب المختص.

الوقاية خير من العلاج

حتى لا تتعرضي لمثل هذه الحالات المزعجة اجعلي من بيتك مكانا آمنا لطفلك. فنحن نعرف جميعا أن الطفل لديه فضول لتلمس الأشياء وتذوقها. وهذا يوجب عليك أن تدخلي إلى حجرة طفلك وتبحثي عن الأشياء الصغيرة والمتوقع أن يبتلعها الطفل واحفظيها بعيدا عنه. ابعدي عنه العملات المعدنية وأغطية الزجاجات والعبوات والأزرار والدبابيس وكل ما يمكن أن يسبب المشكلة.

Share and Enjoy

  • Facebook
  • Twitter
  • Delicious
  • LinkedIn
  • StumbleUpon
  • Add to favorites
  • Email
  • RSS

Tags: ,

بدون تعليقات للان

اضف ردك

Read more:
أنت محظوظ بقدر ما تعمل

يخفق كثير من الناس في تحقيق غايتهم لأنهم لا يستعدون للقيام بما يجب عليهم من أجل تلك الغاية، تذكر أن...

اخصائي التغذية زين العابدين قاسم

بالرغم من أهمية الحفاظ على ضغط الدم بصورة طبيعية فإن هناك الكثير من الناس والمرضى يجهلون أهمية هذه النصيحة مع...

الشيب وقار ولكن ماذا بشأن شيب الشباب

من الناس من كره الشيب، ومنهم من أحبه، ومنهم من وجد فيه العظة الحسنة، فكف عن لهوه، وتأهب لملاقاة ربه،...

Close