تخلص من الجمود الفكري

الجمود الفكريخفايا التأمل والحياة

السمكة والمقلاة

يحكى أن فتاةً كانت إذا أرادت قلي السمك قطعت رأسه، فسُئلت: لماذا تفعلين هذا قالت لأن أمي كانت تفعله، فسألوا الأم: لماذا تقطعين رأس السمكة، فأجابت لأن أمي كانت تفعل هكذا، فذهبوا إلى الجدة الطاعنة في السن وسألوها: لماذا كنت تقطعين رأس السمكة، فقالت لأنني فيما مضى كنت لا أملك سوى إناء صغير لا يتسع للسمكة كلها فكنت أضطر إلى قطع رأسها حتى يسعها الإناء..

هذه القصة تلخص فلسفة الحياة.. فالعجوز حين لجأت إلى هذه الفكرة كان عملها مبرراً لأن له سبباً وظيفياً، لكنها خلفت من بعدها خلفاً أضاعوا الفكرة واتبعوا الشكل حرفياً دون أن يعملوا عقولهم ليروا إن كان ما يناسب ظروف العجوز يناسب ظروفهم أم أنه بات بالإمكان اللجوء إلى خيارات أفضل.. وبقيت حالة الصنمية والتقليد ساريةً عبر الأجيال حتى جاء من أعمل فكره فسأل لماذا؟

السؤال والتقليد

سؤال «لماذا» هو الذي يخرج الإنسان من التقليد إلى التفكير، ويتيح له أفقاً أوسع وزوايا جديدةً للنظر.. نحن بحاجة إلى ترويض أنفسنا على طرح الأسئلة تجاه المألوفات في حياتنا والبحث عن البدائل الأخرى الممكنة لتحقيق نتائج أفضل.. المبدعون هم الذين يتقنون فن التساؤل.. لا ينبغي أن نأخذ أياً من الأمور كمسلمات، بل ينبغي أن نتساءل دائماً بغض النظر عن الإجابة. التعود على طرح الأسئلة في حد ذاته كفيل بأن يخرجنا من حالة الجمود والتقليد الأعمى ويدفعنا نحو الإبداع والتجديد.. حتى وإن كانت الأسئلة غايةً في الغرابة فإن طرحها مفيد لتجنب أن يقتل إلف الأشياء ملكة التفكر فينا.

نحن نشأنا في مجتمعاتنا فوجدنا أوضاعاً قائمةً فتعايشنا معها دون أن نفكر كيف نشأت هذه الأوضاع وهل هناك إمكانية لتطويرها.

لماذا يجب أن يذهب الطفل إلى المدرسة وعمره ستة أعوام.. لماذا لا يذهب وعمره ثلاثة أعوام أو ثمانية أعوام – أعيد التأكيد بأنني لست مهتماً بالإجابة وإن كان الوضع الحالي هو الأفضل أم لا ولكنني مهتم فقط بمبدأ طرح الأسئلة.

لماذا يتكون النظام السياسي من وزارات ومجالس نيابية ورؤساء.. ألا توجد إمكانية للبحث في صيغ أفضل للحكم تكون قادرةً على تحقيق درجة أكبر من العدل والشفافية..

لماذا يقوم أساس الحياة السياسية على تشكيل الأحزاب.. ألا توجد وسيلة أفضل للتعبير عن التنوع الفكري والسياسي وتجنب سلبيات الأحزاب المتمثلة في كونها لا تمثل كافة شرائح المجتمع، وفي كون الأحزاب أقل مرونةً في حركتها من الأفراد؟

هل لا تزال هناك جدوى للتعليم الجامعي التقليدي في ظل القفزة الهائلة في وسائل الاتصالات ولماذا لا يتم الاستغناء عنه كلياً لصالح التعليم الالكتروني؟.

ولماذا لا يتم مراجعة كل أساليب التعليم وإعادة ترتيب الأولويات في ظل اختراع محركات البحث العملاقة التي لم يعد معها الحفظ بذات الأهمية التي كان عليها لأن الإنسان يستطيع أن يستحضر أي معلومة يريدها في أي وقت بسهولة ويسر بمجرد تذكر كلمة واحدة من هذه المعلومة..

أسلوب التلقين

لماذا لا يتم التركيز في ظل هذا الوضع الجديد على مهارات البحث والجوانب الفكرية والتأملية أكثر من الحفظ.. وهل لا يزال أسلوب التلقين صالحاً؟

لماذا لا يتم نسف هذا الأسلوب برمته وتحول مؤسساتنا التعليمية نحو أسلوب التعلم الذاتي، وتحول وظيفة المعلم إلى حث تلاميذه على البحث والقراءة بدل إيصال المعلومة المباشرة لهم؟..

هل لا تزال الشهادات الجامعية مقياساً صالحاً للتفاضل في الوقت الذي يمكن أن يحصل فيه أي شخص على شهادة جامعية بالحد الأدنى من الجهد، دون اندماج مع مجال دراسته فلا يتعدى تعامله مع المؤسسة التي يعمل فيها بعد تخرجه عن كونه وظيفةً للمعاش، بينما يمكن أن يكون هناك شخص آخر لم يدرس في هذا التخصص ولكن قد توفرت فيه الدافعية والرغبة والاجتهاد الذاتي فصار بإمكانه أن يخدم في مجال عمله أفضل من ذلك المتخصص؟..

هل لا يزال أسلوبنا الإعلامي قادراً على إقناع الجماهير في زمن الفضاءات المفتوحة التي صار بإمكان الجماهير أن تستمع وتشاهد وتقرأ لما لا يعد ولا يحصى من المنابر الإعلامية الأخرى؟..

وهل يصح في ظل هذه المعطيات أن نتعامل مع الجمهور بسذاجة كما لو كنا وحدنا في الساحة؟..

ألسنا بحاجة إلى مراجعة منظومتنا الفكرية والإعلامية برمتها لنكون قادرين على البقاء والمنافسة في هذا الزمان؟..

لماذا تبنى المساكن على هذا الشكل الذي وجدنا عليه آباءنا؟.. لماذا لا تكون المباني دائريةً بدل أن تكون مربعةً ولماذا لا تكون النوافذ مثلثةً بدل ما هي رباعية؟، ولماذا نستعمل أحجار الطوب في البناء؟..

لماذا لا نستعمل الخشب مثلاً.. ولماذا لا نفكر في إعمار الصحراء واستغلال المسطحات المائية؟..

لماذا لا نزال نصدر صحفاً وكتباً ورقيةً؟، وهل لها ما يبرر وجودها في حين أن الانترنت يتيح لمتصفحه مطالعة وتنزيل ملايين الصحف والكتب مجاناً؟.. هل من ميزات موضوعية للصحف والكتب الورقية أم أن تعلقنا بها هو تعلق بالماضي وحسب؟..

وبعد.. فهذه مجرد أمثلة طرحتها لا أقصدها لذاتها، بل أقصد أن نعود أنفسنا على طرح الأسئلة الجديدة دائماً في كافة المجالات وألا نأخذ الأوضاع القائمة على أنها مسلمات، وأن نفرق بين الهدف والوسيلة، فالهدف ثابت لا يتغير لكن الوسيلة فإننا يجب أن نتحلى بالحد الأقصى من المرونة ونكون مستعدين لإعادة النظر فيها بين كل فترة وأخرى دون أن ننسى أنها مجرد وسيلة..

المجتمعات المتقدمة لم تتقدم إلا لأنها ترحب بالأفكار الجديدة وتدرسها بعناية، بينما تشيع عندنا ثقافة “اللي بنعرفه أحسن من اللي بنعرفوش” فيظل فينا الجبن والمهابة وافتقاد روح المبادرة..

الفرق في طرق التفكير

من المؤشرات المحزنة في بلادنا أنك إذا طرحت فكرةً جديدةً على إحدى المؤسسات أو الشخصيات، فإنه يرفضها حتى قبل أن يناقشها.. وما ذلك إلا لأنه تربى منذ منشئه ألا يقلب النظر ويبحث في زوايا جديدة، وربما اختلق لك المبررات والمعاذير لتسفيه الفكرة ولكن السبب الحقيقي والعميق هو الروح التقليدية التي تسيطر عليه وافتقاده لروح البحث والتجديد..

نجد في سيرة نبينا محمد ([) درساً في الخروج عن المألوفات والبحث عن حلول إبداعية، فحين اختلف سادة قريش أي قبيلة يكون لها شرف وضع الحجر الأسود، وكاد هذا الاختلاف يصل إلى حد الاقتتال، ثم اتفقوا أن يحتكموا إلى أول من يدخل عليهم، فإذا به محمد ([) وكان هذا قبل بعثته، فاحتكموا إليه وطلبوا منه الرأي، فنشر ثوبه على الأرض ثم وضع الحجر عليه، وطلب من كل سيد من سادات قريش أن يمسك بالثوب من أحد الأطراف، حتى إذا رفعوه مجتمعين أخذ الحجر منهم ووضعه مكانه، وبذلك جنب قومه ويلات حرب بفكرة بسيطة قوامها الخروج عن المألوف والبحث في بدائل جديدة..

كانت مشكلة قريش وهم يوشكون على الاقتتال أنهم يفكرون بالأسلوب التقليدي فهم لا يتصورون غير الصدام أسلوباً للحسم، لكن حكمة محمد ([) أبصرت خياراً آخر غير الصراع الصفري فهناك إمكانية ليخرج الجميع رابحين وليس بالضرورة أن يكون ربح فريق على حساب الفرق الأخرى..

وفي هذا الموقف درس للجماعات البشرية التي تقوم حياتها السياسية على أساس من الصراع والتصادم، ولو خرجوا من التفكير التقليدي وبحثوا في بدائل جديدة لكان بالإمكان التوصل إلى إرادة مشتركة بين جميع البشر يربح فيها الجميع ولا يخسر فيها أحد..

القرآن والخروج عن المألوف

القرآن يغرس فينا روح الخروج عن المألوف، فعدا الآيات التي تذم إتباع الآباء فكرياً وهي أزيد من أربعين آيةً {إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون}، وإتباع الآباء رمز للتقليد والجمود على الأوضاع القائمة، فإنه كثيراً ما يلفت أنظارنا إلى الظواهر الطبيعية من حولنا، وهي ظواهر من شدة ما ألفناها فقدنا روح الإثارة تجاهها وغفلنا عنها..

لكن القرآن يعيدنا إلى حالة اليقظة الفكرية والشاعرية فيذكرنا بنعمة الليل لباساً والنهار معاشاً والجبال أوتاداً والنوم سباتاً وأنه خلقنا أزواجاً، ويحفز خيالنا على تصور إن كانت حياتنا ليلاً بلا نهار أو نهاراً بلا ليل، والانتباه للظواهر الأكثر قرباً منا هو الذي يحرر عقولنا من أسر المألوفات ويستفزها للبقاء في حالة دائمة من التفكر والبحث..

في الوقت الذي نطمح إلى مجرد أن نعود أنفسنا على الاستماع للأفكار الجديدة لا رفضها قبل مناقشتها، فإن هناك من تقدم خطوةً أكبر إلى الأمام مثل ألبرت آينشتاين الذي لم يكن يفكر في الممكنات وحسب، بل كان يفكر حتى في المستحيلات ويرى أنه بالإمكان أن تتحول إلى ممكنات يوماً ما وأن تشق طريقها على أرض الواقع، وكان يحلم بأن يركب شعاعاً من الضوء..

هذه العقلية هي التي تنتج الاختراعات والاكتشافات العظيمة، وهي وحدها التي تساهم في تقدم البشرية..

الفرق بين الأشخاص العاديين والمبدعين الذين يصنعون التغيير أن الشخص العادي يسير في الحياة على طريقة {إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون}، لا يفكر بالتجديد أو مراجعة الأوضاع القائمة، ولا يفكر في احتمالات أخرى يمكن أن تحقق الأهداف بفعالية أفضل، يعكف على الصورة الجامدة ويغفل عن الروح، لا يملك الجرأة للخروج عن الأنماط المألوفة..

هذه العقلية تترجم نفسها في كافة ميادين الحياة بدءاً من الأعمال البيتية الصغيرة وانتهاءً بالأفكار الكبيرة التي تتعلق بالحضارة البشرية جمعاء..

Share and Enjoy

  • Facebook
  • Twitter
  • Delicious
  • LinkedIn
  • StumbleUpon
  • Add to favorites
  • Email
  • RSS

Tags:

بدون تعليقات للان

اضف ردك

Read more:
السلام يظهر جوهر ذاتك

كلمة بوجهين لأيقونة واحدة.. الأول هو صمت الزهور والثاني هو سلام العطور.. الصمت هو الوجه الداخلي، هو الجذور لعطر السلام...

التفكير الايجابي

قال عالم النفس الشهير ويليام جيمس: “تعد ثقتك عند البدء بمشروع نتائجه غير مضمونة الضمانة الوحيدة لنجاح تلك المجازفة”. إن...

مرض الاشعاع

مرض الإشعاع من الأمراض ذات العواقب الوخيمة الخطرة، وهو يحدث نتيجة التعرض للمواد المشعة. المواد المشعة هي عناصر مكونة من...

Close